الجمعة، 26 فبراير، 2010











نظّم مهرجان علي بن عيّاد للمسرح ،المقام بمدينة بمدينة حمّام الأنف بتونس، عروضا للفرق المدرسيّة يوم السبت 10 فيفري بدار الثقافة المروج. ما لفت انتباهي هو حجم قاعة العرض و كبر ركحها( مرّتين ركح قاعة الفن الرّابع أو ركح ابن رشيق). امتلأت القاعة بجمهور مدرسيّ غفير. قدّمت عّدة مسرحيّات قصيرة( من 20 إلى 30 دقيقة) تبرهن، دون أي شك، على رجعة الروح إلى المسرح المدرسي.

كان العمل البارز في هذه الأمسية المسرحيّة التي قدّمها ممثلون ينتمون إلى المعهد التقني برادس و المركز المندمج برادس ، تتراوح أعمارهم بين 14 و 19 سنة وعنوانها "مدينة البلّور" التي اشرف على إنتاجها و إخراجها السيّدة سميرة العبيدي.

تحكي المسرحيّة على مدينة يهيمن سلطان على سكّانها بفضل مرآة يعتقد ألناس أنّها ذا نفوذ و قوة خارقة للعادة . يأتي غريب إلى القرية و يرفض سلطة المرآة و السلطان و يمكّن سكّان المدينة من معرفة أن المرآة... بلّور قابل للتكسّر.....

العمل في كلّيته جاد (الملابس التي أنجزها التلاميذ و الديكور و النص و اللوحات الراقصة ) و بالرغم من العديد من الهنات في التمثيل و الإخراج... أحسن بكثير من بعض الأعمال المموّلة من طرف وزارة الثقافة....برافو.