الثلاثاء، 3 مايو، 2011



يا أُمّةً شبعتْ من جُبنها الأمـــــمُ
يُخيفها الحبر والقرطاس والقلــــمُ

ما أسعد البهموت ارتاح في تعـــس

وأشقَيَنَّك إذ تعلــو بك الهمــــمُ

اُبصم بخُفِّك لا تخجل فأنت لهــــا

تغْنَى وتغنم من أحفافها البَهَـــــمُ

كَسِّر يراعك لا تكتب علـــى ورق

واكتب بساقكَ تحيا الساق والقـــدم
....
يا أمّةًً ثُلثاها مخْبرٌ وقــــــح

وثُلْثُها لَسِنٌ أزرى به البكَـــــمُ

والمخبرون بها سودٌ أظافرهـــم

والمخبرون بها بيض عيونهـُــمُ

والمخبرون بها عُليا صناعتهـــمْ

والمخبرون بها سفلى أجورهُـــمُ

...
ما كنت أحسبني أحيا إلى زمــن
"
أرى البغال به تغلو وتَغْتَلِـــــمُ

وللوطاويط أقدار وأقضيـــــةُُ

وللزواحف مِنْ تَزْحَافِها خــــدَم

أنا اليتيم المتيَّم الذي ذبحـــــوا

الوالِهُ الولِهُ الوَلْهَانَةُ الوهِـــــمُ

ها قد "رجعت وأقلامي قوائل لــي
"
كسّرْ يَراعك ملعونٌ هو القلــــم