الاثنين، 8 مارس، 2010



بمناسبة اليوم العالمي للمرأة نحب نحكيلكم على "باكة"...("باكة" تربيجة متاع "مباركة")...السنّ ما يهمّش..."اصغر سن عصري...رغم انسدال الشيب ...ضفائر،ضفائر" قال أحمد فؤاد نجم . المهنة : عاملة على آلة تقطع اوراق الطولة الحديديّة ،قطعت لها زوز صوابع من اليد اليمين ذات يوم من ايّام ماي 1999. ما خسروش عليها أصحاب المصنع أكثر من حق تاكسي هزّها لمستشفى "محمّد القصّاب" . رسكلت نفسها و تعلّمت تخدم بيدها اليسرى باش ما تقعدش بطّالة. "باكة" أم 3 اولاد ، واحد منهم حرق لإطاليا، والثاني بطّال و الثالث يقرى في السنة الثانية ثانوي، راجلها’ "المخ"، يخدم كيفها بالمناولة(عند المقاول يقول "المخ")...هاو معمل دواء، هاو معمل بلاستيك ،هاو عسّة في ريزيدانس. هي مناضلة بأتم معنى الكلمة كيفها كيف عفاف و غزالة و زكيّة وآلاف العاملات في تونس...إسألها على كلمة إضراب توّه تقعد تحكي ساعتين و الا ثلاثة ...و تفسرلك بالباء و التاء كيفاش الدهاء متاع الأعراف و تخاذل برشة نقابيين فسح المجال للتراجع في الحقوق الأجتماعية و ركّز علاقات عمل عبوديّة اسمها "المناولة". ثمّ تعرّج على غلاء المعيشة وصعب الحياة و كيفاش ادارة المصنع تسرق في حساب السوايع الزايدة. و هذا الكل تقولهولك و الأبتسامة ما تفارقهاش. و إذا ركح الكلام على غلو كراء الديار عندك ما تسمع.

"باكة" بحكم جشع الملاكين تنقّل السكنى مرّة و مرتين في العام...حيّ الرمّانة...حي بوميا...حي بلدوتشي... حي sivia... سان جاك...حي الياسمينات...حي برج غربال...غاراج متاع دار زادلو مولاه توالات و كراه دار ب160 دينار...ستوديو فمّو في قعّو ب180 دينار...و زيد يفرض عليها الملاّك انها تقسم معاه الماء و الضوء. و ما اصبح الأتصال بيها ساهل الا من 3 سنين كي عملت برطابل... تلقاني نحب نفدلك معاها... و نقوللها : "يا "باكا" وين حط مرحولكم..." تنبزني في بعض المرّات و تقولّي ضاحكة "ما زلنا في نفس البقعة... حي النصر 17... أمّا هاو الملاك بدى يلمّح ...يحبّ يزيد في الكراء..و الا يخرّجنا...".



تعليق hamadi

يعطيك الصحة في اختزال الوصف.ياخي قريبتك و الاأصحاب؟



تعليق kissa-online

@حمّادي
أقارب؟لا أصحاب نعم لانّنا أعضاء في الجمعيّة التونسيّةللدفاع عن كرامة البشر(شغل،حرّيةالخ)...هههه