الجمعة، 8 أبريل، 2011



يتذكّر الجميع الشراسة التي قمعت بها مسيرة الجمعة 1 افريل 2011 أمام مبنى وزارة الدفاع بتونس (هنا) و (هنا).

و ما زاد الطين بلّة التعتيم الممنهج الذي إتبعته وسائل الأعلام الورقية و المرئية و المسموعة حول المواطنين الذين أوقفوا يومها... عددهم 30 يقبعون إلى اليوم في السجن لأنهم مارسوا حقهم في التظاهر و طالبوا يومها بمحاكمة قتلة شهداء تونس و كل من مارس التعذيب في تونس...

هذا هو الالتفاف على ثورة تونس بعينه...الجلادون و القتلة يمرحون أحرارا...و المواطنون الممارسون لحقهم في التظاهر في السجن...

هذه قائمة اسمية في ضحايا القمع الذي تسلطه على أبناء شعبنا سلطة لا شرعيّة لها (عدا مواصلتها في التحكم في الجيش و الشرطة)...

- أحداث دون 18 عشرة سنة حكم عليهم بثلاثة أشهر سجن: 5

صبري البرزلي + حمدي هاشمي+ نادر اللواتي

و شابان اخران سأمدكم لاحقا بأسمائهم

- مجموعة ستحاكم يوم 13 أفريل : 19

منتصر الرمضاني+حسام العروسي+صبري بن يونس+منير المرزلي+لسعد عرابي+عبد الناصر ناجح+عبد اللطيف الرقيق+خالد سعداوي+وجدي رحالي+عماد بن عمر+رمزي بن ساسي+محمد ديماسي+محمد علي ورڨلي+سيف الدين معتوق+زياد بلقوني+ايمن زراعي+احمد الطيف+نسيم محمودي+ياسين عوينه

- مجموعة تحاكم يوم 14 أفريل : 6

خليل طرهون+زياد عرفاوي+أيمن عوني+مالك فرشيشي+مروان شيحي+مروان بكوري

نددوا بإيقافهم... طالبوا بإطلاق سراحهم... عرفوا بأسمائهم



تعليق رضا

يرحم والديك يا قصة.سأنشر ربط على صفحتي في فايسبوك



تعليق غير معرف

kissa je suis tunisien en france et j'appelle ma famille régulièrement qui habite à tunis mes nièces ont peur de sortir ne veulent plus aller à l'université pourtant les jours de la révolution elles manifestés elles n'avait pas peur je suis très content de notre nouvelle chance de changer le système mais je commence aussi a avoir peur de ses rumeurs sur les attaques sur les femmes et je n'arrive plus a comprendre pourquoi on laisse quelque personne font les lois dans la rue que se soit des bandits ou des intégristes ou des ex rcdistes ;le problème aujourd'hui c'est quoi exactement parce que je ne comprend plus rien entre réalité et rumeurs.merci de me répondre.