الخميس، 4 ديسمبر، 2008


رمزي وليّد تحفون يخدم صانع جزّار. نشري اللحم من الحانوت اللي يخدم فيه. تعرّفت عليه توّه عندي عام في الصتاد. رمزي في القالري متاع النادي الأفريقي شامبيون "توت كاتيقوري" متاع رميان الفلام (وين يشريهم كيفاش يدخّلهم...؟ توب سكري) ولّينا اصحاب نهار اللي، خارجين من الصتاد، لقيتهم يحبّو يشدوه على الفلام. الحاصيلو زرّفناه و تعدّى سلامات.

رمزي عندو حاجه اخرى يمتاز بيها . يستعمل كل المستجدّات اللغوية اللي تحدث في اللهجة التونسيّة. ديما عندو الجديد نيو نيو، up to date. يا ريت اللغويين و الدكاترة متاع علوم الكلامولوجيا يتصلو بهالناس باش يحللو و يأرخو كيفاش اللهجة العامية قاعده تتطوّر.

توّه من مدّة اسبوع اسالتو :

- اشبيك خانق الراجل في المحطّة متاع الميترو هاك النهار... باقي مخربقها ؟

- و الله ما عمتلو شيء...حلّبت بيه يتفتف فيّ...

- شنوّه...؟

قعد يخزرلي و فهم اللي انا ما فهمتش !

- حلّبت بيه...معناها...شلقت بيه...فقت بيه...و يتفتف ...باش يسرقني...مازل عرفي شكري كي خلّصني...

- ما تنجّمش يا كازي تتكلّم كي العباد الكل؟

- يزّينا عمّي قصّة اون لاين...كلام ما اسهلش منو..غير انتوما معقّدينها.

البارح عاودت شفتو. قاعد يقصّلي في شويه لحم بقري و بدا مرة يحكي على ماتش CSSو مرّة يقطع و يريش في الجورات و مرّه يسأل فيّ على محاكمات الرديّف، حتّى قالي :

- بربّي باش ننشدك على حاجة... الدّار اللي مقابلة حانوت عمّ الصادق النجّار...تعرفش امّاليها؟

- نعرفهم بالوجه و ما عنديش خلطة بيهم...علاش؟

- وخيّك ... طايح لوف... مع بنتهم...شفت ما شبّها. نحب نخطبها...

- اشنية هاذي طايح لوف؟ ما تقليش مدهدس في الحب للعنكوش؟ تعرف يا مشوم اللي خوها الكبير يخدم ذبابني؟

- نعرف...توه نركّحو بشوّيه "رونيون" و شويّه كبدة ...راهم يموتو على الرموقات...



تعليق onsor العنصر

يا عم قصة أون لاين
آك النهار نسمع في طفلة تحكي في البورتابل و تقول "لا ما انجمج الجمعة هذا على خاطر إنصطّج ، بكسر الطاط و ضم الجيم ، حاولت المرة الأولى، الثانية ، حتى افهمت إلي هي تعمل في stage

آش تقلّي عاد يا عمّي و انت تحكيلي على الكبدة و الرموقات