الخميس، 16 أفريل، 2009





فادمه ان سومر هي مع جميلة بوحيرد أشهر النساء في الجزائر آلاتي قاومن الاستعمار.

اسمها فادمه او علي او عيسي ولدت في 1830 في قرية من جبال الجرجره قرب "واد الحمام"

سمّيت في ما بعد ب "فادمه ان سومر" نسبة لقرية "سومر" حيث عاشت مع أخيها محمد الطاهر

الذي كان يمتهن التدريس بتلك القرية. تقول الرواية الشفاهية أنها رفضت الزواج في مرّتين ، في الثانية عشر

من عمرها ثم في الخامسة عشر، لأنها لم يقع استشارتها .

كانت منطقة جبال الجرجرة في غليان منذ 1850 تاريخ وصول الفلول الأولى من الجيش الفرنسي في المنطقة.

و كعادة كل الجيوش الغازية إلى يومنا هذا، تصرّف الفرنسيون بوحشيّة في كل قرى منطقة القبائل( حرق المحاصيل،هدم المنازل الاعتداء على النساء...).

كانت فادمه ان سومر قد تعلّمت اللغة العربية و مبادئ الحساب مع أخيها. و بدأت تهتمّ بأخبار المعارك الضارية

التي كانت تدور في الجهة بين جحافل الجيش الفرنسي و المجموعات الصغيرة التي كان يقودها مقاومون من أمثال

الحاج عمّار، الصدّيق بن عرب، و لمجد بن عبد الملك( المشهور بوبغله). ثم ساهمت لمدّة سنتين في إعداد المؤن

للمقاومين و تجنيد الشباب المقاتل التي أطلقت عليهم اسم "ايمسبلن"( متطوّعي الموت) و تعلمت كذلك الرماية.

ثم قادت في ربيع 1854 (من افريل إلى جوان) معركة "واد السبو" حيث كبّدت المريشال "راندون" randon هزيمة

شنعاء رغم اختلال التوازن العسكري بين جيش عصري و مجموعات صغيرة مسلحة ببنادق من العصر الحجري.

سقط في هذه المعركة عشرات الضباط الفرنسيين، و غنمت المقاومة الجزائرية أكثر من 40 قطعة مدفعية .

واصلت فادمه ان سومر عملياتها حتّى جويلية 1857 حيث جهز "راندون" فرقة ب 30000 رجل تحت إمرة الجنرالات

"ماك ماهون" و "رينو" و "يوسف" و "ميسيا" فوقع اسرها.

ماتت في الأسر سنة 1863 و كان عمرها 33 عاما.



تعليق ibtissem and co

الجزائريات المقاومات كثر: بوحيرد،بوباشا
و غيرهن.من اين هذا الجأش حسب رأيك؟



تعليق kissa-online

هذه العزيمة في محاربة الغزاة، ثقافةاجتماعية تتحلى بها بعض الشعوب.
و تأتي من تجارب تاريخية و مناخ و تضاريس و منظومات خصوصية في التسيير السياسي.الشعب الجزائري و كذلك الفيتنامي له هذه الخصائص.الأفغان مثلا هزموافي 1840 أعظم جيش في ذلك العصر،الجيش البريطاني.و ثمّة شعوب اخرى يتمكن المرتزقة المحليون من اقناع الناس ان الأحتلال شيء ايجابيّ او انه قضاء و فدر...