الجمعة، 1 يونيو، 2007


من آخر السّجن طارت كفّ اشعاري

تشدّ ايديكم ريحا على نار

أنا هنا و وراء السّور أشجاري

تطوّع الجبل المغرور...أشجاري

مذ جئت أدفع مهر الحرف, ما آرتفعت

غير النّجوم على أسلاك أسواري

أقول للمحكم الأصفاد حول يدي

هذي أساور أشعاري و اصراري

في حجم مجدكم نعلي و قيد يدي

في طول عمركم المجدول بالعار

أقول للناس للأحباب نحن هنا

أسرى محبّتكم في الموكب السّاري

في اليوم أكبر عاما في هوى وطني

فعانقوني عناق الرّيح للنار



تعليق nafti

tu nous gate "kissa"
d'ou sors tu ces bijoux?



تعليق elgafsi

تحية لك على ما تتحفنما به من حين لآخر بهذه القصائد الصاروخية التي لاتبقي ولاتذر من حيث الاسلوب والمحتوى وخاصة خصيات مناضلة ومعروفة على الساحات السياسية والادبية والنضالية كنيرود ودرويش وحكمت فزدنا زاد الله في زادك



تعليق LOUKA

exellent!!
we need more!
keep blogging.



تعليق غير معرف

صوتك أصبح مسموعا ، و هذا في حد ذاته حدث مهم


أبو انصاف