الاثنين، 9 فبراير، 2009



قدّمت فرقة "عطيل للإنتاج الفنّي" يومي 6 و 7 فيفري 2009 بقاعة الفن الرابع بتونس، مسرحيّة

"أصحاب"

نص: لسعد بن سعيد

إخراج : جمال ساسي

تمثيل : جمال مدني ، فاتن خميري و حسام الغريبي

الملخص : أستاذ فلسفة(في التعليم العالي)لم يكتب كلمة واحدة من أطروحته منذ أكثر من سنة و زوجته الطبيبة التي رفعت شعار "نحب نعيش " و "نحب نحبل" و شاعر بوهيمي (عاطل عن العمل و مطلّق) صديق الزوج في حوار حول مهيّة الحياة.

فضاء ركحيّ خال من كل ديكور عدى طاولة و ثلاثة كراسي. إضاءة من نوع "داخلي/ليل". لا شيء يوحي بالمكان أو الزمان باستثناء قولة في منتصف المسرحية على لسان احد الشخوص "...احنا في تونس...".

اكتفت إدارة الممثلين بالحد الأدنى :

جزء أول قدمت فيه الشخصيات الواحدة تلو الأخرى. ثم تدخل و خرج من الفضاء الركحي حسب حضورها في النصّ.

تقنيتان فقط استعملتا للتعبير عن الصراع : "المظاهرة" (personnages dos à dos )

و التعبير الجسماني الراقص.

فاتن الخميري و جمال المدني كانا على درجة عالية من الحرفية في أداء دورهما. حسام الغريبي تعثر عديد المرّات

في النصّ مع لمسة واضحة من "الكابوتيناج".

الأشكال الكبير في هذه المسرحية هو نصّها. كاتبها نمذج لنا مثقفا " أفلس و أصابه العقم الأدبي و الجنسي

و أصبح غير قادر على التكيف مع مجتمعه. يعيش في ضباب الموسيقى الكلاسيكية و يحلم بأطروحته حول انتصار

العقل" و شاعرا بوهيميّا انسلخ من سلك التعليم ليعيش حرّيته . سكن الشارع و الحانات و خالط كل الفئات(حتى أعوان

البوليس) و يؤمن أن "من لم يحاول الانتحار أو كتب قصيدة في حياته لم يفهم شيئا من الحياة"

"حكاية مجبودة من الحيط" كما يقول ابن أخي.

المثقفون يا صديقي لسعد بن سعيد لأنهم أصناف متعددة يمارسون دورا في تكوين و بناء الأيديولوجيات و بلورة التماسك الاجتماعي الذي يتكون من حوله البناء الاجتماعي. فالنشاط الفكري ليس حكرا على فئة معينة دون سواها.

"...كل أفراد المجتمع "مثقفون" ...و لكن ليس لكل الأفراد وظيفة المثقفين في المجتمع..." كما قال gramsci .

كل هؤلاء المثقفون يساهمون، كل من موقعه في المجتمع، في بلورة مفاهيم و تنظيرات في الاقتصاد و السياسية

و الذوق و تنظيم المجتمعات و الجمال و حتى علاقتنا مع إسرائيل و بوتسوانلاند.

إذا فكرة "المثقف" الواحد الأحد بائخة و كذلك فكرة الشاعر البوهيمي مطهّر "المدينة" من خطاياها و منجّيها من عذاباتها . هذه الأفكار لا ترتقي بوعي الناس فهي رمل و سراب.



تعليق غير معرف

شفت المسرحية نهار السبت.نفس الشعور في ما يخص
ا"المثقف".ياخي هذا حد نية كاتب النص؟
ما زالت الدروشة هاذي؟



تعليق khalil

merci kissa pour l'analyse
suis d'accord
une question: pourquoi le poete avait les cheveux teints en "blond



تعليق غير معرف

و اين تكمن المشكلةفي ان يتحدث كاتب عن عقم المثقف التونسي؟



تعليق kissa-online

@خليل
لون شعر الشّاعر
ليست لي اجابة.هذا اللون لا يضيف شيئا للسرد.
@ غير معرف
المشكلة ان "المثقف التونسي" لا يوجد.يوجد مثقف السلطةالمدافع المستميت على التوجهات السياسية و الأقتصادية و الثقافية للدولة. و يوجد المثقف الذي ينظر للاطروحات الصهيونية
و توجد المثقفة التي تؤمن ان الصراع في المجتمع التونسي هو بين الرجال و النساء...الخ
الحديث على ازمة "المثقف" هو غباء يراد من وراءه التهرب من المسؤوليات.هذا التيار يعتبر ان موضوع الحريات العامة لا يهمه و نضال الشعوب ايضا.شعاره "اخطى راسي واضرب"