الاثنين، 2 فبراير، 2009



اصدر الصّديق عبد الجبّار المدّوري روايته "أحلام هاربة" في طبعة أنيقة . البعض من قرّاء القصّة في تونس يعرفون

ظاهرة ما سمّاه الدكتور جلّول عزونه "أدب الفلاقة"(أدب العصيان) و المتمثل في أعمل قصصيّة و شعرية تصدر في شكل نسخ

ترقن بالكمبيوتر و تسحب منها نسخ بالمئات و توزع لان الرقابة رفضت طبعها أو صدورها ( فضيلة الشابي،

الحبيب الحمدوني، نشرية النورس بالمروج،عبد الجبار المدوري، سمير طعم الله...).

قرأت رواية "أحلام هاربة" منذ سنتين في شكلها "الفلاق"...أعجبتني لغتها و نسق أحداثها و نمذجة شخوصها و بعدها الرمزي...

من الكتاب:

..."غالية"...ذلك الشيء الجميل الذي نسعى إليه، لكن عوائق كثيرة تمنعنا من ذلك...هي المتعة التي ننشدها لكن آلاف القوانين تحول بيننا و بينها...هي السراب الذي قد يقودنا اللهث وراءه على العثورعلى الماء من حيث لا ندري...

تجدون هذه الرواية في مكتبات تونس و صفاقس.