الاثنين، 15 أوت، 2011



محمد هشام المؤدب الناطق الرسمي باسم "وزارة الداخلية /وزارة ارهابية" بتونس صرّح اليوم بعد المجزرة اللي حلّوّها اعوان فرق التدخّل متاع الحرس في المواطنين في شوارع تونس العاصمة، ان الفرق ما سيبت الغازات و طاردت المتظاهرين(موش فشخت) الا بعد ما اطلق واحد من المتظاهرين قنبلة لاكريموجان على اعوان الحرس...

توه هذا كلام !!!

يا سي هشام... اعمل كونفرانس دي براس اخرى و جيب "لهڨه" احسن...

بالنسبة لي الحكاية هاذي ما تجدش حتى على الفروخ متاع 7 -10 سنين... و تسمى "استحمار المواطنين"

و الخرافة هاذي ما تقبل كان 3 حلول :

- 1/ اذا فمة لاكريموجان اترمات على الحرس...ما يكون كان بوليس من سلامة امن الدولة او حرس او بوب رماها...و الا واحد ذبابني يخدم معاكم و "الڨريناد" انتم اعطيتوها....

- 2/ الحكاية خر طر و ما فماش منها...

- 3/ الحكاية صحيحة...و بمانك بوليس براس الحنينة قول لنا وين يتباعوا الاكريموجان ...خلينا نريڨلوا امورنا...

و الأرجح ان ما قلته في ندوتك الصحفية "كذب مفلق ... طاح الكوز و قعد الزيت معلّق"



تعليق غير معرف

صار علينا نهار يا صديقي.انا اتحصرت في العمارة متاع البرناس.حرقلي الغاز رواريا و حاشاك رديت.الله لا تسترلهم حال للحنوشة