الجمعة، 26 فبراير، 2010











نظّم مهرجان علي بن عيّاد للمسرح ،المقام بمدينة بمدينة حمّام الأنف بتونس، عروضا للفرق المدرسيّة يوم السبت 10 فيفري بدار الثقافة المروج. ما لفت انتباهي هو حجم قاعة العرض و كبر ركحها( مرّتين ركح قاعة الفن الرّابع أو ركح ابن رشيق). امتلأت القاعة بجمهور مدرسيّ غفير. قدّمت عّدة مسرحيّات قصيرة( من 20 إلى 30 دقيقة) تبرهن، دون أي شك، على رجعة الروح إلى المسرح المدرسي.

كان العمل البارز في هذه الأمسية المسرحيّة التي قدّمها ممثلون ينتمون إلى المعهد التقني برادس و المركز المندمج برادس ، تتراوح أعمارهم بين 14 و 19 سنة وعنوانها "مدينة البلّور" التي اشرف على إنتاجها و إخراجها السيّدة سميرة العبيدي.

تحكي المسرحيّة على مدينة يهيمن سلطان على سكّانها بفضل مرآة يعتقد ألناس أنّها ذا نفوذ و قوة خارقة للعادة . يأتي غريب إلى القرية و يرفض سلطة المرآة و السلطان و يمكّن سكّان المدينة من معرفة أن المرآة... بلّور قابل للتكسّر.....

العمل في كلّيته جاد (الملابس التي أنجزها التلاميذ و الديكور و النص و اللوحات الراقصة ) و بالرغم من العديد من الهنات في التمثيل و الإخراج... أحسن بكثير من بعض الأعمال المموّلة من طرف وزارة الثقافة....برافو.




الخميس، 25 فبراير، 2010




La censure du blog « Thoughts »(nightclubbeuse.blogspot.com)vient après ceux de Free-race, Clandestino,Revolutiontunisie, Youtube, Dailymotion,Debatunisie,Arabica,Sofiene Chourabi… et j’en oublie. Elle ne sera malheureusement pas la dernière.

Cette censure est pratiquée par une structure de l’ombre, en dehors de tout contrôle légal, sans que le citoyen puisse la contester ou savoir en vertu de quel article de loi elle a été exercée. Cela s’appelle l’ARBITRAIRE.

Ceux qui pratiquent ce genre de répression s’imaginent ainsi disposer du Monopole de l’information et de la parole . Ils vivent l’illusion de pouvoir tout régir et ne savent pas que les gens mettent 15 secondes pour ouvrir un blog , un site fermé ou Youtube.

Continue Lina à écrire je te lirais à chaque fois.




الأربعاء، 24 فبراير، 2010



إلى الفاهم بوكدوس...قبل المضيّ

كم مرّة ستمضي بلا قُبل وأسئلة،

كم مرّة ستترك لهم مُدنا مهزومة،

ولي دمعا من ورق وحديـــد

قد طالت أيّام المنفى

فتفاءل ما شئت

ستترك لي عمرا من ضيق

تفاءل مـا شئت

ولا تترك مفتاحا

أو جرحا لصديق،

طالت أيام المنفى

ونداءات الشوق وراء

الأبواب الوحشية،

ما كان لضوء عيونك أن يخفت

لولا معجزة الأوطان المسبيّة،

ما كان لزهرة صوتك أن تذبل

لو لم تخف حبيبتك/بلادك

في أحضان دافئة وتهدهدها

تفاءل مــا شئت ولكن..

لا تدخل سجن الليل بدون... سلاح

إنّ ذئاب الوطن المذبوح

تلاحق منك الكلمات

وبفعل الصوت

تُحاكم حزنك والبسمات

ترضع من وهج الشفتين

صلاة الحرية

يا طفلا قتلته الأحلام الثورية

أكلتني مثلما أكلتك

هموم الوطن المغدور

الواهم بالحمل

الطالع من ترنيمات العشق

المحظور

كم مرّة...

وكيف سيمضي ليلك في المنفى

وأنت تساءل أوجاعك

عن سرّ الوجع

وأنت تبحث في طي الكلمات

وكيف ستمحو

أوجاعك من ذاكرة الكلمات

كيف ستطفأ أوجاعي في عينيك

المترعة بالذكرى

يا صوتا تطعنه الذكرى

يا صمتا توجعه الفكرة

يا قلبا يورق كالوردة...

في عطن التاريخ

عفاف بالناصر

20 فيفري 2010





الأعفط : الأحمق

قضّب، تقضيبا الشيء : قطعه . --- الشجرة : قطع أغصانها.

مضّ، مضضا و مضاضة و مضيضا : ألم من وقع المصيبة. --- من الشيء و له : تألّم.